إسبانيا أمام إختبار صعب في نصف النهائي.!

المنتخب الإسباني
3 يوليو 2021 - 8:04 ص

المنتخب الإسباني حقق المطلوب. وتمكن من تخطي عقبة المنتخب السويسري ليحجز أول مقعد له في الدور نصف النهائي من بطولة أمم أوروبا 2020.

فوز المنتخب الإسباني على سويسرا جاء بنتيجة 3-1 في ركلات الترجيح. بعد نهاية الوقت الأصلي والإضافي أيضاً للمباراة بنتيجة 1-1. ليتجنب منتخب الاروخا المفاجأة السويسرية التي أقصت المنتخب الفرنسي من البطولة بالطريقة ذاتها.

يمكن أن يتنفس المنتخب الإسباني الصعداء. بعد وصوله إلى نصف النهائي. لأن التاريخ يحمل أخبارًا جيدة للغاية بالنسبة للأسبان. حيث أنه في المرات الأربع السابقة التي تأهل فيها المنتخب إلى نصف نهائي البطولة تمكن من الوصول الى النهائي. وهو ما يعني أن الحظ يقف إلى جانبه في مواجهته المقبلة أيًا كان الخصم.

المنتخب الإسباني يأمل أن يفض الشراكة مع المنتخب الألماني. ويصبح أكثر المنتخبات تتويجًا بلقب اليورو. حيث يملك الاروخا ثلاثة ألقاب. حققها في 1964 و2008 و2012. فيما اكتفى بالميدالية الفضية في نسخة 1984.

 

إختبار أصعب في نصف النهائي..

 

المنتخب الإسباني تخطى عقبتي كرواتيا وسويسرا في دور ثمن وربع النهائي على التوالي. لكن عقبة نصف النهائي ستكون أصعب بكل تأكيد.

المنتخب الإسباني عندما واجه كرواتيا. كان يلعب أمام فريق فاقد للحافز إلى حد كبير. والعمر أنهك معظم عناصره. فبعد الوصول إلى نهائي كأس العالم 2018. كان التراجع واضحًا على المنتخب الكرواتي خلال السنوات الأخيرة. بعدما حقق أقصى ما يمكن تحقيقه في مونديال روسيا.

بدا  المنتخب السويسري. منهكًا من مواجهة فرنسا في ثمن النهائي. ثم فقد أحد أهم عناصره بداعي الطرد في منتصف الشوط الثاني من مباراة ربع النهائي. وهو ما جعله يتراجع إلى مناطقه بشكل واضح خلال الشوطين الإضافيين ويترك الكرة تمامًا للإسبان.

وعلى العكس تمامًا في نصف النهائي. فإن المنتخب الإسباني مع موعد مع واحد من منتخبي بلجيكا وإيطاليا.

المنتخب البلجيكي يمتلك جيلا استثنائيًا. يطمح إلى تحقيق المجد لنفسه. وكتابة اسمه في تاريخ “الشياطين الحمر” الخالي من التتويج بالبطولات.

أما المنتخب الإيطالي. الذي أعاد روبرتو مانشيني إحياءه بعد فترة من التخبط. والذي يمتلك العديد من العناصر الشابة. فلا يزال يبحث عن بطولته الثانية في اليورو.

 

استحواذ عقيم..

 

ربما تخبرنا الأرقام بجزء من القصة في مباريات كرة القدم.  لكن اذا نظرنا إلى إستحواذ إسبانيا على الكرة خلال مواجهة سويسرا. نجد أن نسبة الاستحواذ الإجمالية بلغت 66%، مع 27 محاولة للتسجيل منها 10 على المرمى.

لكن محاولات التسجيل للمنتخب الإسباني. جاء منها 17 خلال الشوطين الإضافيين  8 منها على المرمى. بعد النقص العددي للمنتخب السويسري. والإرهاق الذي بدا واضحًا على لاعبيه.

الأشواط الإضافية ترينا أن المنتخب الإسباني سدد الكرة ثلاث مرات فقط على مرمى سويسرا خلال الوقت الأصلي للمباراة. وهو رقم متواضع للغاية بالنظر إلى قوة وقدرات لاعبي إسبانيا.

استحواذ إسبانيا خلال الوقت الأصلي بدا سلبيًا دون أي قدرة على خلق الخطورة الازمة. وهو ما يخبر بأن مباراة الدور نصف النهائي ستكون صعبة للغاية على فريق لويس إنريكي.

منتخب إسبانيا رغم الأهداف الـ12 له في البطولة. إلا أنه مطالب بالمزيد من النجاعة لأن 10 أهداف جاءت في مباراتين. فيما شهدت ثلاثة مباريات تسجيل هدفين فقط. وهو ما يؤكد وجود خلل في المنظومة الهجومية الإسبانية.

دفاع إسباني يعاني.!

 

الأخطاء الدفاعية الساذجة كانت سمة مميزة للمنتخب الإسباني خلال يورو 2020. بداية من هدف أوناي سيمون في مرماه أمام كرواتيا. ثم هدف سويسرا الأول الذي جاء من خطأ أقل ما يوصف به أنه ساذج بين مدافعي “لا روخا”.

وأمام إيطاليا أو بلجيكا. فإن الأخطاء الدفاعية يجب أن تكون محظورة. بالنظر إلى القدرات الهجومية المذهلة التي يمتلكها المنتخبان. والقوة الدفاعية التي قد تعني أن التعويض ربما لا يكون ممكنًا.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً