إيطاليا تلعب بحافز الإنتقام امام إسبانيا !

اسباني وايطاليا
6 يوليو 2021 - 8:13 ص

منتخب إيطاليا يلتقي المنتخب الإسباني في مواجهة من العيار الثقيل.  . مساء اليوم الثلاثاء. 6/7 على أرض ملعب ويمبلي. في إطار منافسات دور نصف النهائي من كأس أمم أوروبا – يورو 2020.

-ويديا سبورت-

منتخب إيطاليا تأهل لدور نصف النهائي بعد فوزه بصعوبة على المنتخب البلجيكي بنتيجة 2-1. فيما فاز المنتخب الإسباني على نظيره السويسري بركلات الترجيح بعد نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1).

حافز الإنتقام الإيطالي

منتخب إيطاليا يعيش أفضل فتراته في السنوات الأخيرة. وتحديدًا منذ تولي روبرتو مانشيني المهمة الفنية. استطاع مانشيني أن يصنع جيلاً رائعًا للأزوري. وقاده لتحقيق سلسلة من الإنتصارات لا تزال مستمرة منذ فترة تصل إلى عامين ونصف.

آخر خسارة للأزوري تعود إلى 10 سبتمبر/ أيلول 2018 عندما سقط في فخ الهزيمة أمام البرتغال باليورو. ومنذ ذلك الحين استطاع منتخب إيطاليا أن يخوض 32 مباراة بدون أي هزيمة حتى الآن.

منتخب إيطاليا سيدخل لقاء إسبانيا مع حافز كبير للإنتقام. فمع القوة التي يتمتع بها الفريق الأزرق والنشوة التي يعيشها حاليًا. فإن دافعه للفوز أكبر. وسيبحث بلاشك عن الانتقام من الإسبان.

منتخب إيطاليا سيسعى للثأر من الهزيمة التاريخية التي تعرضوا لها على يد المنتخب الإسباني في نهائي يورو 2012. عندما التقى الفريقان على الملعب الأولمبي بالعاصمة كييف. ونجح لاعبو اللاروخا في تحقيق فوز عريض بنتيجة (4-0) ليتوج الإسبان بلقب البطولة على حساب الأزوري.

في 2013. عاد مننتخب إسبانيا ليذيق إيطاليا مرارة الخسارة مجددًا بعدما أقصاه من نصف نهائي كأس العالم للقارات. بعد الفوز بركلات الترجيح.

تاريخ المواجهات بين المنتخبين

التقى منتخب إيطاليا بنظيره الإسباني في 37 مباراة بمختلف المسابقات سواء وديًا أو في البطولات الرسمية. استطاع اللاروخا أن يحقق 13 انتصارا مقابل 11 فوزا لإيطاليا. فيمان كان التعادل سائدًا في 13 لقاء.

تمكن المنتخب الإسباني من تسجيل 51 هدفا في شباك إيطاليا. كما سجل الأزوري نفس العدد من الأهداف في شباك اللاروخا.

آخر مباراة جمعت إسبانيا بإيطاليا تعود إلى 9 فبراير/ شباط عام 2017. بمرحلة المجموعات بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018. عندما حقق المنتخب الإسباني فوزا عريضا بنتيجة (3-0). وسجل حينها إيسكو “هدفين” وألفارو موراتا.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً