أخبارأخبار متنوعة

طبيب إريكسن السابق إيركسن توفي لبضع دقائق وأنصحه بالإعتزال.

وانهار إريكسن (29 عاما). داخل الملعب قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول . دون أي تدخل من أي لاعب أخر. وحاول الجهاز الطبي لمنتخب الدنمارك علاج اللاعب على مدار 10 دقائق قبل نقله إلى المستشفى.

وقال شارما الذي سبق له العمل مع إريكسن في توتنهام الإنجليزي. إن اللاعب الدنماركي حالفه الحظ في النجاة من سكتة قلبية ظاهرة.

وأكد شارما الاستاذ بجامعة سان جورج في لندن أن الجهات المسؤولة عن كرة القدم والأطباء على الأرجح سيتعاملون “بصرامة شديدة” مع مسألة السماح لإريكسن بلعب كرة القدم مجددا.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا) عن شارما قوله “الفتى فحوصاته كانت طبيعية تماما حتى عام 2019. إذا كيف نفسر هذه السكتة القلبية؟”.

وأكد شارما. الذي يرأس مجموعة خبراء القلب في الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم. وجود العديد من الأسباب لحدوث السكتة القلبية، مثل درجات الحرارة العالية أو ظروف غير محددة.

وتابع- “سعيد للغاية لكونه يقظا وفي حالة مستقرة. حالته ستصبح جيدة للغاية. لا أعرف ما إذا كان سيلعب كرة القدم مجددا. لقد توفي اليوم ولو لبضعة دقائق. لكن هل سيسمح له الأطباء بالوفاة مجددا؟ الإجابة لا”.

وختم قائلا “النبأ الجيد أنه مازال حيا. النبأ السيئ أنه على مشارف إنهاء مسيرته. لذا هل سيخوض مباراة أخرى في كرة القدم الاحترافية. لا يمكنني القول، لو كان في بريطانيا لم يكن ليلعب. نتبع سياسة غاية في الصرامة بشأن هذا الأمر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى